البوم الصور

 

 
 

محرك بحث

 

خيارات متقدمة

 

اعلانات

   
 

الارشيف

 

فبراير 2014 (1)
اغسطس 2013 (2)
مايو 2012 (1)
يوليو 2011 (1)
يونيو 2011 (4)
مايو 2011 (8)

 
 

جديد الموقع

 

الماء القلوي المتأين
2012-05-01 16:40:46
الماء القلوي المتأينليس علاجاً ولا دواء ولكن وسيلة يابانية آمنة ومتطورة وفعالة لمعادلة وإزالة الفضلا
M800 Direct Flow منظومه تحلية امريكية
2010-12-17 16:21:25
USA - M800
101SV-UVمنظومات تحلية امريكية
2010-12-17 15:35:27
101SV-UV USA - RO101SV-UV 5 stage Reverse Osmosis Water Purification System with Ultraviolet Sterilizer Specifications: Membrane: 80 GPD 302 LPD With a transformer, availabl
صور منظومات تحلية تايوانية ممنزلية
2010-12-17 09:47:28

منظومة تحلية منزلية امريكية S800
2010-12-17 08:59:34
Specifications: Production: 50 GPD 189 LPD Water storage tank: 2.2gallons 8.3 liters With a booster pump (optional): -Input in AC 110Volt, 220Volt or 240Volt (5060Hz). Operation

 
 

أستفتاء

 

كيف تشاهد الموقع

جيد
متوسط
ضعيف
 
 

الطقس

 


المعلومات غير متوفرة

 
 

الاحصائيات

 

زيارات اليوم: 193
زيارات هذا الأسبوع: 3136
زيارات هذا الشهر: 7604
زيارات هذه السنة: 153424
جميع الزيارات: 1312292
أكثر زيارات: 6387 تاريخ 02.03.2018

 
 

الساعة الان

 

 
 
 
 
 

الاوزون غير الموزون في قوارير المياه المعدنية خطر على الانسان  

  مقالاتالاوزون غير الموزون في قوارير المياه المعدنية خطر على الانسان

الاوزون غير الموزون في قوارير المياه المعدنية خطر على الانسان

لربما لا يعلم اغلب الناس ان السم قد يكون كامناً لهم على فوهة قارورة مياه معدنية بلاستيكية , تلك القارورة هي اكثر القوارير استهلاكا في الوطن العربي والعالم معا , حيث يبلغ استهلاكنا 154 بليون ليتر من المياه المعبأة يتم انتاجها سنوياً لسوق عالمية تقدر قيمتها باكثر من 44 بليون دولار ويزداد الاستهلاك بمعدل 7% سنوياً . نشربها بكل ثقة ايمانا منا انها معدنية وصحية أي تحتوي على المعادن الضرورية لحاجيات الجسم وخالية من الملوثات , بينما الابحاث فيجمع دول العالم الثالث تقول انها مجرد مياه طبيعية من ايار جوفية ولكنها معباة بمادة قد تكون من الخطورة بمكان لتقتل بني ادم وما اكثر المواد التي نستهلكها دون علمنا باضرارها والجهات المختصة في العالم العربي في اغلبها خارج نطاق التغطية الفحصية والرقابية . نلوث المياه يقصد به أي تغيير يطرا على الخواص الفيزيائية او الكيميائية او الميكروبيولوجية للمياه الى درجة تحد من صلاحياتها للاستعمال المقصود . فاذا كانت تقنية الكلور من ادوات تنقية المياه التي كانت تستخدم لعهد ليس بالبعيد الا انه نتيجة لتركه طعم على مياه الشرب وما تسببه مادة الكلور من تفاعلات مع بعض الملوثات العضوية لينتج عن ذلك ما يعرف بمواد الكلوروفورم ( Chloroform ) وهي مادة مسرطنة بالاضافة الى ان الدراسات والابحاث التي اجريت على الماء المضاف اليه مادة الكلور اثبت اضراره الكبيرة على الجسم البشري والشعر والبشرة والجهاز التنفسي . ونتيجة للتطور العلمي الكبير اكتشفت طريقة جديدة اسمها الفحص بالاوزون او اشعة الاوزون ونتيجة لذلك تم جلب اجهزة تطهير المياه باستخدام هذه الاشعة الصحية والخطيرة في ان معا فخطورتها تتمثل في سوء استخدامها فهي تحمل الخيرللناس او قد تحمل السم المشع في المياه المعباة بالقوارير . فطبقا لاخر الابحاث التي اجريت في مستشفى الملك فيصل التخصصي وعرضها الدكتور محمد عبد الله الطفيل رئيس قسم السموم والادوية وجدوا ان 59% من المياه في المملكة العربية السعودية ملوثة بمادة البرومات المسرطنة ويرجع سبب تسببها بالسرطان هو في حالة زيادة تركزها عن برومات البوتاسيوم في مياه الشرب المعباة وهي 10 pb او 0.01 ملجرام / اللتر , وهذه النسبة المسموح فيها بالولايات المتحدة الامريكية او 25  0.25 pb ملجرام / اللتر . لذايجب ان يكون لدى العاملين واصحاب المصانع والمستهلكين وعي بمضار ومساوئ البرومات ( Br03 ) وانها مادة خطيرة ممنوعة في اوربا ومسموح بها في حدود ضيقة في امريكا ( ppb  10 ) وفي دول الخليج ( ppb  25 ) وهي مادة ضارة بكميات زائدة ولفترات طويلة . فالاوزون مادة مؤكسدة لها تاثير مسرطن كما ثبت في الدراسات التي اجريت على حيوانات التجارب مثل الفئران والجرذان , حيث تم اعطاء الفئران والجرذان , حيث تم اعطاء الفئران برومات البوتاسيوم KBrO3  , وهذه الدراسة اثبتت وجود تأثير سابي على خلايا الفئران المعطاة مياه مضاف لها برومات البوتاسيوم , حيث انه احدث زيادة في الخلايا السرطانية , وهذه الزيادة مرتبطة بجرعة المياه المضاف لها برومات البتاسيوم والذي سبب لهذه الحيوانات اوراماً في خلايا الكلى والغدة الدرقية والصفاق كذلك اظهر برومات البتاسيوم المضاف للماء قدرة كبيرة على احداث خلل في الكروموسوم للانبوب والجسم الحي , وهذه التأثيرات السمية والتأثيرات المولدة للسرطان عن جذور الاكسجين النشطة التي يولدها برومات البتاسيوم . ومن جهة اخرى تسببي الاكسدة في احداث تلف ل ( A.N.A ) بصورة مباشرة للانابيب الكلوية وهو الموقع المتسرطن من الكلى . وطبقا لهذه النتائج التي اجريت على حيوانات التجارب فقد صنف برومات البوتاسيوم على انه مادة مسرطنة للبشر على الارجح بسبب ما وجد من الادلة في الحيوانات وبالتالي له تاثير كبير على صحة الانسان وخاصة على المسنين والاطفال والحوامل والمصابين بامراض الكلى والانسان العادي على حد سواء . ومما يزيد الامر سوءاً هو ان بعض هذه المياه قد  احتوت على مواد خطيرة جداً مثل اليورانيوم المشع والذي يعد وجوده في المياه لفترات طويلة احد الاسباب الرئيسية للاصابة بالامراض السرطانية المختلفة , وبالتالي يجب التركيز علة مصانع المياه من خلال استخدام خبراء في عملية تمرير الاوزون على المياه  بدقة متناهية وبشكل موزون وحسب المعايير الدولية وتطبيق المواصفات والمقاييس العالمية في عملية تعيئة المياه . فقد اعتاد الجميع على استخدام القوارير البلاستيكية للمياه المعدنية , او الاحتفاض بها في سياراتهم او منازلهم في سفرهم واثناء مقيلهم هي رفيقهم الذي لا غنى عنه , لكن دراسات علمية اجريت مؤخراً كشفت ان القارورة المصنعة من مادة البلاستك التي يطلق عليها ( البولثيلين ) تحتوي على عناصر مسرطنة تدعى

((   DEHA  ))   

  واوضحت الدراسة ان قوارير المياه تكون امنة لدى استخدامها لمرة واحدة فقط , واذا ما اضطر الشخص للاحتفاظ بها فيجب ان لا يتعدى ذلك بضعة ايام او اسبوع على ابعد تقدير . مع الانتباه لابعادها عن اية مصادر حرارية . وقال قسم علوم الصحة بجامعة شيغا للعلوم الطبية في اليابان . الذي نشر الدراسة ان اعادة غسل القارورة وتنظيفها يسبب تحلل المواد المسرطنة وتسربها الى المياه التي تشربها . ونصح القسم في دراسته باستخدام القوارير الزجاجية . وتلك الصالحة لعدة استخدامات لتفادي اية اثار محتملة . كما اجريت العديد من الدراسات منها دراسة بجامعة شيكاغو اعتمدت على عينة تضم 1000 زجاجة من 103 انواع تباع في الاسواق الامريكية وخلصت هذه  الدراسة الى ان نسبة لا تقل عن ثاث زجاجات المياه المتداولة بالاسواق غير صالحة للشرب . لوجود مركبات زرنيخية ومواد مسرطنة بها , فضلاً عن ارتفاع كبير في نسب الاملاح عن المعايير الدولية . دراسة اخرى في جامعة جنيف توصلت الى نتيجة مقاربة عندما وجدت ان نصف العينات التي تم تحليلها من زجاجات المياه المعباة غير مطابق للمعايير والمواصفات وان النصف الباقي لا يختلف عن مياه الصنبور سوى في نسب العادن والاملاح الذائبة . وقالت الدراسة ان اضرار هذه الاملاح تفوق فوائدها لصحة الانسان . اما عن قوارير التي تعبا فيها المياه فهي تكلف البيئة كثيراً حيث تصنع في الغالب من مادة البوليتين تيريفتالات . وهي غير صديقة للبئة . ويتم القاء نحو نصف  العبوات البلاستيكية الفارغة في القمامة وعند اعادة تدويرها تنبعث منها غازات سامة ورماد يحتوي على معادن ثقيلة ذات خطورة بالغة على صحة الانسان عودة للطبيعة  اذا كانت بعض العادات القديمة في بلداننا العربية اخذ في التلاشيوالاضمحلال نتيجة للثقافة الاستهلاكية التي يحقن بها المواطن العربي ومنها استخدام قوارير المياه للشرب في المنازل في المدينة والريف على حد سواء وهو ما يتنافى مع العادات القديمة والجميلة في استخدام الكوز او البراد المصنوع من الطين في الشرب فهو الاكثر صحة وامان وفي الوقت نفسه نحافظ على البيئة من جبال النفايات البلاستيكية وادخنتها السامة.

 .

 
 

Related 

 
 
 


اضف تعليق

Name :
Email:
Security Code:
مشاهدة  كود الحماية في الموقع
تحديث الصورة
Type code :

 
 
 
 الاحصائيات | تعليقات | جديد الموقع | الاتصال بنا  | العربية | English
get firefoxget flash
 Copyright (©) 2013 www.nooralbayina.com